نشوء منصات التعليم الالكتروني

مع الانتشار الواسع والرواج الكبير للموكس، بدأت تظهر منصات الكترونية لتنظيم تقديم هذه الكورسات وتسجيل الطلاب فيها. ففي شباط من العام 2012، اسس سيباستيان ثورن شركة Udacity والتي بدأت تُطور الموكس وتُقدِمُها مَجّاناً.

وفي نيسان من العام نفسه أسس كل من آندرو نيغ و دافني كولر، الأستاذين في جامعة ستانفورد أيضا، شركة كورسيرا والتي دخلت في شراكات مع عدة جامعات لتطوير وتقديم الموكس. بعد ذلك طَوَّر معهد ماساتشوسيتش للتكنولوجيا MIT منصة أَسماها MITx والتي سُمّيت فيما بعد EDX بعد انضمام جامعة هارفارد لها. ثم تَوَالى بعد ذلك ظهور العديد من المنصات ك Alison, Linda, Khnan Academy, Udemy وغيرها من المنصّات المحلية، والتي بدأت تقدم بالإضافة إلى البرامج والمساقات الأكاديمية برامج تدريبية ومهنية وخصوصاً في المهارات التي لايحتاج تدريسها للحضور إلى الصف التقليدي مما أدى إلى حدوث ثورة جديدة في التعلم الذاتي حيث أتاحت هذه المنصّات لكل فرد أن يتعلم مايشاء ويضيف إلى معارفه وخبراته وبالتالي قدرته على إيجاد عمل بشكل أسرع أو الترقي في عمله الحالي. وقد بدأت هذه المنصات مؤخراً بتنظيم عمليات التعلم على تطبيقات وأنظمة خاصة لتسهيل العملية التعلُّمية وجعلها أكثر جذباً ومتعةً. كما أنها بدأت بتصدير شهادات حضور واجتياز الكورسات وبدأت هذه الشهادات تحظى بشعبية كبيرة كون أصحابها بدؤوا يبرهنون على قدراتهم على العمل وإثبات قدراتهم في سوق العمل المعاصر حتى بات البعض يقول أن الشركات المُوَظِّفة تفضل من يملكون مهارات العمل على أولئك الذين يحملون الشهادات الجامعية وخصوصاً أن أشهر مؤؤسسي الشركات العملاقة حالياً ك مارك زوكربيرغ وإيلون ماسك وبيل جيتس لم يُكملوا دراساتهم الجامعية.

وفي العالم العربي، تمّ خلال السنوات الأخيرة أيضاً تأسيس العديد من المنصات الالكترونية والتي تقدم مساقات من برامج أكاديمية تم تعريبها وكورسات في المهارات وأشهر هذه المنصات منصة إدراك ومنصة رواق ومنصة ندرس.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.