مقدمة عن التعليم الالكتروني

تخيّل أنه وأثناءَ حضورك محاضرة شردت قليلاً عن الدرس وفاتتك الفكرة التي شرحها الدكتور المحاضر فتقوم بالضغط على زر على مقعدك فيقوم المحاضر بإعادة الفكرة ثانيةً ومن ثم يكمل محاضرته، وتخيل أنه وأثناء حضورك للمحاضرة يأتيك اتصال مهم كنت تنظره فتضغط على زر آخر فيقف المحاضر صامتاً في مكانه إلى حين إنهائك للاتصال، أو أنك على دراية تامة بالفكرة التي يشرحها وتريده أن ينتقل للفكرة الثالثة فتضغط على زر ثالث فيتوقف عن إكمال فكرته وينتقل مباشرة للفكرة التي تليها. أو تخيل أنك وجدت وقت المحاضرة لايناسبك أبداً ولست في الحالة المُثلى للدرس فضغطت زراً آخر وأجلت المحاضرة لوقت آخر.

صحيح أن ماسبق يبدو وكأنه خيال علمي في حُلمِ يَقَظَة ولكنّه أصبح حقيقة مع التعليم الالكتروني حيث تصبح أنت في قيادة العملية التَعَلُّمية والتعليمية بطريقتك أنت وبسرعتك أنت.

 

 التعليم الالكتروني نمط حديث للتعليم ظهر مع تطوّر الثورة الرقمية واتساع انتشار الانترنت. فكما أثرت على مُختلف القطاعات، كان للتعليم نصيبه الكبير من هذا التطور الذي يمكن أن يوصف بأنه أحدث ثورة في طرق التعليم وإمكانيات توصيله. فأهم مافي التعليم الالكتروني أنه حطم الحدود وجعل التعليم متاحاُ في أي وقت ومن أي مكان. ولهذا النوع من التعليم عدة أسماء (مصطلحات) مستخدمة باللغة العربية فهو يسمى أيضاً التعليم الافتراضي والتعليم عن بعد والتعليم الذكي والتعليم الرقمي رغم وجود بعض الفوارق بينهم في طرق التوصيل والتنفيذ.

ويشير التعليم الالكتروني إلى تقديم برامج التعليم والتدريب عبر مجموعة من وسائل الإعلام والأدوات والبيئات الملائمة حيث يمكن استخدام جهاز الكومبيوتر أو أي جهاز الكتروني كالهاتف الخليوي بطريقة أو بأخرى لتوفير التدريب أو المواد التعليمية. ويعتمد على العديد من المنصات التواصلية والالكترونية وأصبح له العديد من التطبيقات كأنظمة إدارة التعلم وأنظمة إدارة الكورسات واستخدام نظريات الألعاب والطرق التي تساعد على جعل الدروس تفاعلية.

يقوم التعليم الالكتروني بشكل أساسي على استبدال الكتب والمواد التعليمية التقليدية بطرق مبتكرة وتفاعلية تُحوّل العملية التعليمية إلى نشاط مرح وجذاب خصوصاً ان الطالب يمكنه الوصول للمواد التعليمية في أي وقت يشاء ومن أي مكان يريد كما يُمكّنه من التعلّم بسرعته وطريقته الخاصتين.

ويتميز هذا النوع من التعليم بأنه يفتح آفاقاً جديدة لكل من الطالب والمدرس في آن معاً. فالطالب ومن خلال التعليم الالكتروني يستطيع الوصول إلى أحدث وأهم الكورسات والبرامج التدريبية المقدمة من المعاهد والمؤسسات والجامعات حول العالم والتي لاتتوافر في مكان إقامته كما أن الطالب يستطيع استثمار وقته بالتعلّم متى شاء وبالسرعة التي تناسبه.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.